أهــلاً بكم فـي Face Egypt

**************Welcom To You*************

***مصر تهمنا . دي اهم حاجه عندنا . اهم من ابونا واهم من امنا***

********وإحـنا قبل من نكون شباب فيس بوك زي ما بيقـوله*******

***********إحـنا شباب فيس ايجيبت العمر بطوله**********

اهــلاً بـيــك ... سجـل إسمـك ... في مـوقـع شبـاب بلـدك

*************Admin Face Egypt**************

************لا يزال الموقع تحت الإنشاء***********
أهــلاً بكم فـي Face Egypt

في كل وقت صبح وعصر ... خليكي دايماً فاكره يا مصر ... الورد اللي فتًح في الجناين حبه ليكي ملهوش حصر ... We Love Egypt ...


    يد حبيب العادلي وراء كنيسة القديسين

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 68
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011
    العمر : 28
    الموقع : faceegypt.forumegypt.net

    يد حبيب العادلي وراء كنيسة القديسين

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة مارس 04, 2011 9:28 pm




    جريدة اليوم السابع ننشر بالمستندات تفاصيل خطة حبيب العادلى وزير الداخلية السابق لتفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية.. وتم تكليف القيادة برقم 77 لإخماد نبرة احتجاج البابا شنودة ضد النظام



    حصل "اليوم السابع" على مستندات تكشف مخطط وزارة الداخلية برئاسة وزير حبيب العادلى الأسبق لتفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية.
    وهو تكليف القيادة رقم 77 بتاريخ 2 ديسمبر 2010 حول بحث إمكانية تكتيف
    الأقباط وإخماد احتجاجاتهم المتتالية وتهدئة نبرة البابا شنودة فى خطابه مع النظام، يتم تنفيذ عمل تخريبى ضد إحدى الكنائس بمعرفتنا ثم نقوم بإلصاق تلك التهمة أثناء التحقيقات لأحد القيادات الدينية المسيحية التابعة للكنيسة عن طريق جميع تحريات المعمل الجنائى والنيابة العامة تتجه نحو القيادة القبطية ثم نطلع البابا شنودة على نتيجة التحقيقات السرية ونفاوضه بين إخماد الاحتجاجات القبطية المتتالية على أتفه الأسباب وتخفيف حدة نبرات حديثه مع القيادة السياسية وعدم تحريض رعايا الأقباط للتظاهر والاحتجاج ودفعه نحو تهدئة الأقباط للتأقلم مع النظام العام بالدولة.

    وإما إعلان فيلم القيادة الكنسية بتدبير الحادث وإظهار الأدلة على الملأ أمام الرأى العام الداخلى والخارجى لتنقلب جميعاً على الكنيسة، خاصة أقباط مصر ورعايا البابا، ومن المؤكد أن البابا شنودة سوف يمثل للتهديد ويتحول موقفه للنقيض بما يضمن تهدئة الأوضاع تماماً.

    وتمت الموافقة على تشكيل معاون من عناصر موثوق فيها من الجهاز، وهو أحمد محمد خالد أحد عناصر الجماعات الإسلامية المعتقل بوزارة الداخلية، وهو من العناصر النشطة وله اتصالات بعناصر متطرفة ويمكن تجنيده لتنفيذ تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية، وتم وضع خريطة تفصيلية بمداخل ومخارج الكنيسة وكهنتها، مما يسهل السيطرة الكاملة على تسجيلات كاميرات المراقبة والتحكم فيها لتوجيه الأدلة الجنائية.

    وقام المدعو خالد بعرض الفكرة على أمير التنظيم حزب الله وتم تكليف عنصر جديد يدعى عبد الرحمن أحمد على - لمعاونته فى تنفيذ المهمة وطلب مهلة أسبوعاً لتجهيز العملية وإحضار المتفجرات والمعدات من قطاع غزة من شخص يدعى محمد عبد الهادى مع التنبيه عليه بالالتزام بمكان السكن المحدد له لحين بدء توقيت العملية

    بجد حسبي الله ونعم الوكيل فيه ده الإعدام مش كفايه



    تحيه لكل شهداء الحريه دماؤها . هي التي كشفت عن هذه المصائب كلها


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 10:42 am