أهــلاً بكم فـي Face Egypt

**************Welcom To You*************

***مصر تهمنا . دي اهم حاجه عندنا . اهم من ابونا واهم من امنا***

********وإحـنا قبل من نكون شباب فيس بوك زي ما بيقـوله*******

***********إحـنا شباب فيس ايجيبت العمر بطوله**********

اهــلاً بـيــك ... سجـل إسمـك ... في مـوقـع شبـاب بلـدك

*************Admin Face Egypt**************

************لا يزال الموقع تحت الإنشاء***********
أهــلاً بكم فـي Face Egypt

في كل وقت صبح وعصر ... خليكي دايماً فاكره يا مصر ... الورد اللي فتًح في الجناين حبه ليكي ملهوش حصر ... We Love Egypt ...


    من هو احمد عز

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 68
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011
    العمر : 28
    الموقع : faceegypt.forumegypt.net

    من هو احمد عز

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين فبراير 14, 2011 1:47 pm


    من هــو احمد عـز

    في البدايه هذه لمحه عن اهم النقاط ثم نتطرق إلى باقي المصائب الخاصه به

    أحمد عز –الإمبراطور الحديدي كما يلقبونه سيرته المالية والاجتماعية والشخصية تشبه كثيرا بيوت جحا في تركيبها.. كلها طرق ملتوية ومتاهات تملؤها الاتهامات والشائعات التي وجهت له بشكل رسمي تحت قبة مجلس الشعب

    وهو أمين التنظيم وعضو لجنة السياسات في الحزب الوطني الديمقراطي أحمد عز ... قبل دخول عز في عالم السياسة المصرية كان مجرد رجل أعمال عادي ثم تغيرت ظروفه كلياً بعد علاقة صداقة مع السفارة الإسرائيلية في مصر وأصبح من أهم رجال الأعمال في مصر ... ولأن السفارة الإسرائيلية تعرف أن أقصر الطرق لرأس النظام في مصر هو المال والأعمال ... تمت تهيئة أحمد عز لهذه المهمة والزج به في طريق نجليّ الرئيس مبارك ثم إلى الرئيس شخصياً

    رجل الاعمال المشبوهه و كبير حرامية البلد . الملياردير المصري
    الذي يملك سوق الحديد في مصر
    و منطقه الدخيله
    المغضوب عليه من كل الشعب المصري بسبب اعمال النصب و التزوير و السرقه و الانتفاع من منصبه في الحزب الوطني
    عازف درامز او بالبلدي كده(طبال)في فرقه غنائيه
    و الفيديو سنه 1987



    أحمد عز وبتوجيهات من أصدقائه له تأثير كبير على الرئيس مبارك .... ففي أحد الأيام دخل أحمد عز على الرئيس مبارك يحمل في يده ملف يتعلق بإنشاءات هندسية على الحدود مع غزة .... الصفحات الأولى من هذا الملف تتحدث عن معلومات تعرفها المخابرات المصرية عن نية إسرائيل توجيه ضربة كبرى لحدود غزة مع مصر بقنابل أمريكية بموصفات خاصة قد تلحق دمارا واسعا في المنازل المصرية المحاذية للحدود مما يضع مصر في موقف حرج أمام الرأي العام المصري والعربي ... ثم يتحدث الملف عن دراسة أعدها أساتذة متخصصين من جامعة القاهرة في مصر بالاشتراك مع أساتذة من جامعة كاليفورنيا في أمريكا تؤكد بأن بناء جدار فولاذي بعمق وسمك معين سيقطع الطريق على الارتجاجات التي تحدثها القنابل الأمريكية داخل الأراضي المصري بينما يقتصر ضررها على الأراضي الفلسطينية فقط! ... كذلك الملف ملحق به توصية من خبراء عسكريين تشير لأهمية هذا الجدار للحد من حفر الأنفاق الفلسطينية وسيكون بمثابة رد عملي على الانتقادات الأمريكية والإسرائيلية لمصر بشأن تهريب السلاح لقطاع غزة

    تفاصيل مصدر تسريب خبر الصفقة

    أحمد عز حاول مؤخرا إقناع مبارك بالموافقة على مشروع قانون يسمح بحرية تداول الآثار والتجارة داخل مصر ... عندما عرف الوزير فاروق حسني بهذا الخبر شن حملة على أحمد عز وتحدث أمام بعض المثقفين الذين يثق فيهم عن تفاصيل صفقة الجدار وعلاقة عز المشبوهة بالسفارة الإسرائيلية واتهم فاروق حسني بأن الهدف الرئيسي لعز من مشروع الجدار هو تشغيل مصانع الحديد والصلب التي يملكها وأن هذا المشروع سيمكن عز من رفع أسعار الحديد في مصر ... وفي تاريخ 19 كانون الثاني (يناير) 2010 قدم أحمد عز مشروع تجارة الآثار أمام مجلس الشعب مما زاد حنق وزير الثقافة فاروق حسني وكشف بالتفصيل لمقربيه عن صفقة الجدار وآلية صعود أحمد عز السلم السياسي في مصر متهما جمال مبارك بتسهيل هذا الصعود ... وقد أقسم فاروق حسني أمام أصدقائه بأنه سيقدم استقالته إذا وافق مجلس الشعب على تعديل قانون الآثار

    جدير بالذكر أن تجارة الآثار في مصر في أوج نشاطها هذه الأيام وهناك مافيا منظمة تجمع الآثار وتهربها خارج مصر يقف خلفها ويدعهما أحمد عز
    وعمار يا مصر

    أستفيد من هذا الموضوع 3 معلومات مهمة ستثبت صحتهم الايام القادمة:

    1-أن قطاع غزة وخاصة المنطقة الجنوبية الحدودية هي على موعد مع ضربة قوية جدا بعد انتهاء بناء الجدار

    2-الخبر الثاني أن مصدر تسريب الخبر هو الوزير فاروق حسني

    يعني الصحف الامريكية والاسرائيلية التي تحدثت عن الخبر وكارين ابو زيد وغيرها مصادرهما من فاروق حسني او من نقلو عن فاروق حسني؟

    3-المعلومة الثالثة وهي أن الجدار هو ليس للأنفاق بل لعدم الاضرار بمصر واحراجها أمام شعبها بعد توجيه الضربة التي قد تضر بالمصريين أما الفلسطينين فالله لا يردهم

    وحسبنا الله ونعم الوكيل

    احمد عز الذى يحتكر حديد مصر بالكامل
    احمد عز يبيع الحديد لليهود لبناء المغتصبات فى فلسطين المحتله بمبلغ 1200 جنيه مصرى للطن الواحد
    بينما يبيع احمد عز الحديد للمصريين داخل مصر بمبلغ 6000 جنيه مصرى للطن الواحد و فى مناطق الصعيد يصل المبلغ الى 8500 جنيه للطن الواحد



    أحمد عز من ويكيبيديا..
    أحمد عز (ولد في يناير 1959), رجل أعمال وسياسي مصري يشغل منصب أمين التنظيم بالحزب الوطني الديمقراطي ورئيس مجموعة شركات عز الصناعية والتي تضم شركة عز الدخيلة للصلب بالإسكندرية والتي كانت تعرف سابقاً قبل شراء أحمد عز لها باسم شركة الأسكندرية الوطنية للحديد والصلب، وشركة عز لصناعة حديد التسليح بمدينة السادات، وعز لمسطحات الصلب بالسويس، ومصنع البركة بالعاشر من رمضان، وشركة عز للتجارة الخارجية بالإضافة إلى شركة سيراميك الجوهرة.
    وهو أيضا أمين التنظيم وعضو لجنة السياسات في الحزب الوطني الديمقراطي الحزب الحاكم في مصر.
    وتعتبر شركاته أكبر منتج للحديد في العالم العربى وفق لأخر تقرير للإتحاد العربي للصلب ويليها شركة سابك السعودية
    أنشأ أواخر الثمانينات من القرن الماضى مصانع العز للسيراميك والبورسلين المعروفة باسم "الجوهرة". ثم عدة مصانع لصناعة الصلب في العاشر من رمضان، ثم مدينة السادات، ثم مدينة السويس حتى دخوله كمستثمر رئيسى في شركة الإسكندرية الوطنية للحديد والصلب (الدخيلة) بالإسكندرية في عام 1999 (المعروفة الآن باسم شركة العز الدخيلة للصلب بالاسكندرية).


    وهذا هو الملف الكامل عن قصة حياته

    وفي الوقت الذي كان فيه أحمد عز يتعلم كيف يلعب على الدرامز أو يبحث فيه عن ملهى ليلي أو فندق خمس نجوم للعمل ضمن فرقة موسيقية كان خيرت الشاطر طالب إعدادي هندسة يقود انتفاضة الطلبة 68 ويقيم معسكرا داخل كليته التي حاصرتها قوات الأمن ويحمس الطلاب ويسيطر على انفعالات أصدقائه رغم أنه كان الأصغر سنا وينتهي الحصار ويذهب خيرت إلى معتقل الحضرة وتصدر الدولة قرارا خاصا بتجنيد خيرت الشاطر رغم أنه لم يبلغ السن القانونية لدخول الجيش ويعود في 1972 ليقود الطلاب مرة أخرى في حركة طلابية جديدة عام 1973 ويلقبه زملائه بالزعيم.
    كان خيرت الشاطر طالبا مجتهدا وصاحب سمعة طيبة بين زملائه هاديء الصوت لا ينفعل كان نموذجا للأبن المصري الذي تتمناه في بيوتنا يحصل على تقدير امتياز في كهرباء الاتصال ويتم اضطهاده بسبب نضاله السياسي، وكما يغلقون شركاته الأن بسبب نضاله السياسي قانون من قبل يرفض تعيينه في الجامعة بسبب قيادته للحركة الطلابية فيعود الشاطر إلى المنصورة ويتم تعيينه بجامعتها التي كانت جديدة وفي حاجة للأساتذة والمعيدين وظل بالجامعة حتى أصبح مدرسا مساعدا بكلية الهندسة حتى عام 1981 حينما أصدر السادات قرارا بنقله خارج الجامعة ضمن قرارات سبتمبر 1981.
    سافر بعدها خيرت الشاطر إلى دول الخليج ثم ذهب إلى لندن للحصول على الدكتوراة وبدأ نشاطه التجاري من هناك فقد ورث خيرت الشاطر عن والده تجاره وأراضي زراعية وكان والده من التجار المشهورين في الدقهلية.عاد خيرت الشاطر من السفر وأسس مع حسن مالك المعتقل معه الآن شركة سلسبيل والتي كانت من أولى وكبرى شركات الحاسب الآلي في مصر بالإضافة إلى عدة مشروعات أخرى مثل تنظيم وإدارة المعارض إلى عدة مشروعات أخرى مثل تنظيم وإدارة المعارض الكبرى وتمليك المشروعات الصغيرة بالتقسيط وإنشاء سلاسل من محلات تجارية في مجالات مختلفة
    بالإضافة إلى تأسيس شركة لتصدير الخامات للخارج والعمل في المجال الزراعي والحيواني.
    ونظرا للنجاحات التي بدأ يحققها خيرت الشاطر تم اختياره عضوا في مجلس إدارة المصرف الإسلامي ومجلس إدارة بنك المهندس والعديد من الشركات المساهمة الأخرى.وفي الوقت الذي بدأ فيه مشروع سلسبيل يتطور وبدأ خيرت الشاطر في استيراد التجهيزات اللازمة لتصنيع الحاسب الآلي في مصر وبعد أن وصلت المعدات إلى ميناء الإسكندرية تم القبض عليه وتقديمه للمحاكمة ومصادرة كل الإجهزة وإغلاق الشركة وبعد 11 شهرا تم تبرئته ولكن ظلت الشركة مغلقة ولم يحصل على أمواله حتى الآن.
    ولك أن تتخيل أننا كنا في ذلك الوقت 1992 نملك إمكانية وجود شركة مصرية تصنع الحاسب الآلي في القاهرة ... لك أن تتخيل كم الخسارة التي خسرتها مصر والفرصة التي أهدرها الجهاز الأمني في أن تكون مصر الدولة رائدة بجد في ذلك المجال على مستوى منطقة الشرق الأوسط ولكن تقول لمين؟وحتى تعرف الفرق بين رجل الأعمال الذي تزوج الحكومة ورجل الأعمال الذي تضطهده الحكومة راجع التواريخ وستجد أنه لم تكن تمر سنة على أحمد عز إلا حصل على مكسب مادي من الهواء أو منصب سياسي غير مبرر بينما لم تكن تمر سنوات على خيرت الشاطر إلا وكانت الدولة تستضيفه في سجونها وتغلق له شركاته وتصادر أمواله.
    عام 1995 شهد اعتقال آخر لخيرت الشاطر حيث حكم عليه بخمس سنوات خرج منها ليستأنف نشاطه الاقتصادي في مجال الأدوية وتصدير المنسوجات للخارج وأسس في ذلك الوقت شركات مثل حياة للأدوية والأنوار للأدوات الكهربائية ومالك ورواج وغيرها.
    في هذه الأيام حدث نفس السيناريو بالضبط في الوقت الذي كان فيه خيرت الشاطر يقوم بشراء ارض في 6 أكتوبر من أجل أنشاء مصنع لتصنيع الأثاث على الطراز التركي يعمل به آلاف العمال المصريين قامت الدولة بالقبض عليه ومصادرة أمواله... هل تعرف مقدار الأموال المديونة بها الدولة لخيرت الشاطر منذ عام 1992 وحتى الآن؟ أعتقد أنها كثيرة جدا ويمكن أن تكون هي نفس الفلوس التي تمنحها الدولة لأحمد عز ليقوم بغسيلها على اعبتار أنها مجهولة المصدر.
    الفرق بالطبع كبير بين أحمد عز الذي يمثل رجل أعمال الدولة وخيرت الشاطر رجل أعمال الإخوان الذي تضطهده الدولة ففي الوقت الذي كانت مشروعات خيرت الشاطر الاقتصادية تحمل الصفة التنموية "حاسبات أدوية وغيرها" أي مشروعات تفيد البلد وتوفر مساحة من العمالة لصناعة جديدة ومهمة وحيوية مصر في حاجة إليها فإن أموال أحمد عز كلها تأتي على حساب الشعب المصري سواء عن طريق التعامل في البورصة أو احتكار الحديد أو سياسة إغراق السوق وبينما كان خيرت الشاطر ينشر مشروعاته التجارية في الشمال والجنوب الذي لا تهتم به الحكومة ويفتح المزيد من بيوت العاملين كان أحمد عز يساهم باحتكاره في إفلاس أكثر من 20 ألف شركة مقاولات بسبب أسعار الحديد التي كان يحددها بمزاجه محتكرها الأول وكان عدد كبير من أصحاب مصانع الحديد يهدد بتصفية أموالها والهجرة بسبب هيمنة أحمد عز على السوق.
    وإذا كنا لم نسمع أو لم تقل لنا الحكومة إنه في يوم ما كان خيرت الشاطر مديونا لها أو متهرب من دفع الضرائب فإننا سمعنا ومن تحت قبة البرلمان أن أحمد عز مديونا للدولة المصرية بحوالي 500 مليون جنيه وقد جاء هذا في استجواب قدمه النائب حمدي حسن في العام الماضي جاء فيه أن أحمد عز لم يدفع للدولة حق استغلاله لرصيف التعدين بميناء الدخيلة فلماذا تتغاضى الدولة عن حقها الذي يستغله أحمد عز بينما تقوم بسرقة ومصادرة أموال خيرت الشاطر عقابا له على انتمائه الفكري .
    وإذا كان تعرف لم يتم توجيه أي اتهام بالسرقة أو بالتلاعب لرجل الأعمال خيرت الشاطر بالاستجوابات وكراتين الأوراق التي تدين عز لدى نواب مثل محمد عبد العليم داود وسعد عبود ومحمد أنور السادات يرفض مجلس الشعب التعامل معها بجدية إرضاء لأحمد عز أشهرها استجواب النائب طلعت السادات المقدم العام الماضي عن ثروة عز الظاهرة فقط والتي قدرت بحوالي 40 مليار وحصوله على 15 ألف فدان في أراضي خليج السويس والتلاعب في البوصة .
    ولم يرد أحمد عز ولا رجاله ولا المتحدثون باسمه حتى الآن على هذه الاتهامات الوارده في الإستجواب اللهم إلا إذا كان سجن طلعت السادات هو الرد الوحيد على هذه التهم.
    هذا بخلاف الإستجواب الشهير للنائب أبو العز الحريري الذي جاء معتمدا على أرقام الجهاز المركزي للمحاسبات والذي جاء فيه أن عز استولى على شركة الدخيلة رغم أنه لا يملك سوى 30% من الأسهم بالإضافة إلى احتكار عز للحديد تسبب في إهدار 32 مليار جنيه من مال الدولة العام خلال أربعة أعوام فقط.
    تهمة خيرت الشاطر هي تمويل الجماعة المحظورة بينما الفرخة التي تبيض ذهبا لأحمد عز هي تمويل الحزب الوطني ونجل الرئيس وإذا كان عز ينفق على مسئولي الحكومة ويقوم بتصدير الحديد لإسرائيل بثمن مخفض فإن جزءا من أموال الشاطر كما قال الحكومة بنفسها يذهب لتمويل حركة المقاومة حماس .. أليس من يمول المقاومة الفلسطينية أفضل مليون مرة ممن يقوم برشوة مسئولين فاسدين؟وإذا كان خيرت الشاطر يشتغل أمواله كما تقول الحكومة تمويل أنشطة الإخوان التي تعارض النظام فإن المهندس أحمد عز يشتغل أمواله في جمع نواب الوطني وحشدهم في جلسات تمديد قانون الطوارئ الذي يكتم على أنفاس مصر.المقارنة مازالت مستمرة وفيها التالي، الرئيس مبارك يذهب بكل سعادة ويبتسم للمصورين وهو يفتتح مشروعات أحمد عز التي يقيمها بفلوس الغلابة من المواطنين بينما يرسل الرئيس مبارك رجال جهازه الأمني إلى خيرت الشاطر كلما أراد أن يفتتح مشروعا جديدا حيث يقومون يوضع يد خيرت الشاطر في الكلابشات وإغلاق مصنعة ومصادرة أمواله حدث ذلك مع سلسبيل وحدث أيضا مع مصنع الأثاث.

    المزيد من الفروق فتابعونا أحمد عز العقل المخطط للحزب وقائد الانتخابات الأخيرة نال هزيمة بالضربة القاضية أمام خيرت الشاطر العقل المدبر للإخوان حينما نجح الإخوان في اكتساح الانتخابات والحصول على 88 مقعدا ولولا تدخل الأمن وتحول المستقلين لكانت هزيمة وهذا يعني أن خيرت الشاطر الرجل صاحب التاريخ النضالي قادر على هزيمة عز سياسيا في أي مواجهة وهي بالفعل المواجهة التي طلب الشاطر من أبنائه وهو خلف القضبان أثناء محاكمته أن يعلنوا تحديه لأي مسئول حكومي من أول رئيس الجمهورية وحتى أصغر وزير في مناظر على الهواء مباشرة قانونيا واقتصاديا وسياسيا وتعهد بهزيمتهم وفضحهم لو تجرأوا ووافقوا على ذلكالفروق الإنسانية بين عز والشاطر حاضرة بقوة والفجوة واسعة بين رجل أعمال تضطهده الحكومة لأنه شريف ويدافع عن فكره سياسية تعارض الحكومة ورجل أعمال تساعده الدولة على نهب ثروة عامة لمجرد أنه يمول الحملات الانتخابية لحزب الرئيس و لرئيس الحزب. بعد تلك السطور الطويلة السابقة عموما أعتقد أنه لا توجد مقارنة أسهل من تلك الموجودة في هذه السطور لأن النتيجة كانت محسومة حتى من قبل التفكير فيها قلنا قد يثق في السلطان ويظل يأمل منه خيرا ولكنه إن سلم على أحد رجاله سيسرع بعدها لكي يقوم بعد أصابعه

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 10:41 am